من العالم
موتى عادوا للحياة مجدّداً.. 3 منهم عرب!

أسرار الحياة والموت ما زالت أمراً يحيّر الكثير من العلماء والعامة، إذ لم يتمّ التوصّل لسر الوفاة أو الحياة الأخرى بعد الموت. لكن هناك الكثير من القصص والأخبار التي يتداولها الناس حول الموتى، منها هؤلاء البشر الذين عادت لهم الحياة بعدما اعتقد الأطبّاء أنّهم ماتوا.

وفي ما يلي، سنتعرّف على أبرز تلك الحكايات، 3 منها أبطالها عرب:

عودة الروح لامرأة أميركيّة عقب ولادة طفلتها

عام 2013، نشرت صحيفة "دايلي مايل" البريطانيّة تقريراً عن معلّمة في ولاية تكساس الأميركيّة تدعى إيريكا وتبلغ من العمر 32 عاماً، جاءها طلق الولادة وهي تدرّس التلاميذ في المدرسة.

وتمّ نقلها بسرعةٍ إلى المستشفى، وحين بدأ الطبيب في توليدها، إكتشف أنّها ماتت... لقد توقّف قلبها فجأة، وأخبر زوجها بذلك.

لكن عقب خروج طفلها من رحمها، عادت الحياة مجدّداً إليها وعاد قلبها ينبض من جديد بعد دقائق من الموت.

بائعة هوى تعود للحياة أمام رجال الشرطة

نشر موقع محطة "سي. إن. إن." الأميركيّة، تقريراً عام 2013 حول بائعة هوى في زيمبابوي ماتت في غرفة أحد الفنادق وهي تمارس عملها.

لكن مع حضور رجال الشرطة الذين أتوا لحمل الجثة، صرخت في وجهم وهي تقول "لا تقتلوني" وهو ما جعل إدارة الفندق تندهش، خاصةً وأنّهم كانوا متأكّدين من وفاتها.

الحياة تعود إلى جسد شاب أثناء تشريحه!

نشرت "رويترز" والعديد من الصحف العالميّة عام 2007، تقريراً حول شاب يدعى كارلوس، يبلغ من العمر 33 عاماً توفّي إثر حادث سيارة في فنزويلا.

وبعد نقل جثته إلى المشرحة ليتمّ تشريحها وفقاً للقوانين، وضع الأطبّاء المشرط في جسده الذي بدأ ينزف، ثم فوجئوا باستيقاظ كارلوس، ليعود إلى الحياة بعد ساعات من وفاته.

وقال كارلوس الذي نشر صورته مع شهادة وفاته، إنّه استيقظ بعد الشعور بألم المشرط‍.

فنان مصري تعود إليه الحياة؟!

توفّي الفنان صلاح قابيل عام 1992، وارتبطت قصة وفاته بروايةٍ لا نستطيع تأكيدها أو نفيها بشكلٍ نهائي، وهي أنّ الحياة عادت إليه مجدّداً بعد تكفينه ودفنه، حيث استيقظ ووجد نفسه في ظلامٍ دامس: "إنّه القبر الذي دُفن بداخله".

ويُقال إنّ الصدمة جعلته يموت بلا عودة، حيث اكتشفوا ذلك عقب فتح قبره لدفن أحد الأشخاص فوجدوا جثّته متحرّكةً ومنزوع من عليها الكفن.

البعض يروي هذه القصة على اعتبار أنّ الفنان لم يمت، بل تعرّض لغيبوبة بسبب إصابته بمرض السكري، وأنّ الأسرة تسرّعت في دفنه من دون التأكّد من وفاته.

وبعد سنوات من تداول القصة، خرج أحد أفراد الأسرة لينفي صحة تلك القصة، ويوضح أنّه تم دفن صلاح قابيل ميتاً.

وبالتأكيد، فإنَّ من يعرف الحقيقة هو صلاح قابيل نفسه، لكنّها دُفنت معه إلى الأبد.

شاب مصري يعود للحياة بعد التأكّد من وفاته!

تحوّلت إحدى الجنازات في إحدى القرى النوبيّة بصعيد مصر إلى احتفالٍ كبير عام 2012، وذلك بعد عودة الروح مجدّداً إلى حمدي حافظ، الشاب المصري الذي كان يبلغ من العمر 28، الذي توفّي إثر أزمةٍ قلبيّة.

يمني يستيقظ قبل لحظات من دفنه

ربّما هذه معجزة أخرى. فقبل دفن شيخ يمني يبلغ من العمر 65 عاماً بلحظاتٍ، توقّف التُربي عن استكمال أعمال الدفن بعدما شاهد الرجل يتحرّك ويفتح عينيْه، وبالطبع إنّه مشهد مرعب.

(يلا فيد)

26/10/2017



433782

433783

433784

433785


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :