رياضة
لاعبٌ وحيد رفض الاحتفال بهدف رونالدو الثالث.. لولاه لفازت إسبانيا!


منذ انتهاء أكثر مباريات كأس العالم إثارة حتى الآن بين إسبانيا والبرتغال 3-3، والعالم لم يتوقف عن الحديث عمَّا فعله النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بتسجيله لثلاثة أهداف، سارقاً الأضواء من باقي النجوم المشاركين في البطولة.

لكن دائماً وأبداً ما يكون هنالك "أبطال ظل"، لا ترصدهم الأعين المجردة، إلّا أنّ الكاميرات ترصدهم وتبرز أدوارهم كما حدث في لقطة تسجيل رونالدو لهدفه الثالث من الركلة الحرة أمام اسبانيا، حيث اتَّجه 9 لاعبين من المنتخب البرتغالي لمشاركة احتفاله عند الراية الركنية (خارج حدود الملعب)، وكان اللاعب العاشر في طريقه للاحتفال معهم، إلا أن أحد زملائه منعه من أن يشاركهم الاحتفال، فما السبب؟

بينما كان خوسيه فونتي، قلب دفاع المنتخب البرتغالي وحامل القميص رقم 6 في طريقه إلى زملائه لمشاركتهم الاحتفال بهدف رونالدو القاتل، أشار إليه زميله جواو موتينيو صاحب القميص رقم 8 بالتوق، وعدم الانضمام إليهم ومشاركتهم الاحتفال، طالباً منه البقاء داخل نصف الملعب المخصص للمنتخب الإسباني، في لقطة تنم عن وعي فريد بالقانون.

حيث ينص قانون كرة القدم على أنه لا يسمح للفريق بلعب ركلة البداية حال كان هناك أحد لاعبي الخصم في النصف المخصص له من الملعب. بينما يُسمح باللعب إن كان لاعبو الفريق المنافس خارج أرضية الميدان بالكامل، وهذا كان حال 9 لاعبين من المنتخب البرتغالي، الذين كانوا يحتفلون خارج الملعب، بينما بقي فونتي موجوداً في منتصف ميدان الإسبان، مانعاً إياهم من بدء هجمة سريعة يواجهون فيها حارس المنتخب البرتغالي روي باتريسيو منفرداً.

أي أن موتينيو استطاع إيقاف مشروع هدف محقق لمنتخب "لا روخا"، دون أن يلمس الكرة، فقط عن طريق استخدامه لعقله في واحدة من أكثر اللحظات عاطفية، إذ إن هدف المنتخب البرتغالي جاء في الوقت القاتل من المباراة.

e

18/06/2018



468505


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :