متفرقات
ملكة جمال لبنان مايا رعيدي... عونية أو قوات؟

لعله من المرات النادرة التي يحصل فيها شبه اجماع، على مواقع التواصل الاجتماعي حول جمال ملكة جمال لبنان، هذا فضلاً عن الحديث الذي يدور حول وجه الشبه بينها وبين ملكة جمال الكون جورجينا رزق.

فمنذ اطلالتها الأولى على مسرح ملكة جمال لبنان، تمكنت مايا رعيدي من جذب الأنظار اليها، وخطف الأضواء، أسوة بالعديد من الفتيات المشاركات، الاّ ان هذا الاجماع عليها، لم يدم طويلاً، اذ دخلت "السياسة" وكالعادة على الخط لتفسد البلاد والعباد متعتهم.

فما ان أعلن انتخاب رعيدي ملكة على عرش الجمال اللبناني، حتى انهالت التعليقات والتغريدات، تسعى الى تصنيفها تحت هذا الحزب أو ذاك، فالبعض هنأ مصلحة الطلاب في حزب القوات اللبنانية على هذا الانجاز، والبعض الآخر هنأ وزير الخارجية جبران باسيل على وصول ابنة منطقته الى عرش الجمال اللبناني، ما ترك الكثير من الأخذ والرد إضافة الى السبب الأساسي لمسارعة القوى السياسية الى تبنيها، حتى أن أحد المغردين كتب: "مايا رعيدي بيها قوات، امها مردة، خيها كتائب وهي تيار وفي عندها خال مع ايلي محفوض وعمها مستشار الياس الزغبي. منيح؟؟"

هذا فضلاً عن أن عملية تشبيه المشتركين لم تقف فقط عند الملكة بل تخطتها أيضاً الى الوصيفة الأولى ميرا الطفيلي حيث انتشرت لها صور مركبة مع صورة دوقة ساسيكس ميغان ميركل نظراً للتشابه بينهما، لناحية شكل الوجه ولون البشرة.

وما أثار الجدل أيضاً حول هوية الملكة، كان ما نشر قبل ساعات من موعد الحفل على صفحة رعيدي على "انستغرام" تعلن فيه عن تحولها الى الصفحة الرسمية ل‍ملكة جمال لبنان، ما أثار الكثير من التساؤلات حول مصداقية عملية الانتخاب، وعدم وجود تسريبات حول اسم الفائزة كما في كل مرة، ما وضع علامات استفهام كبيرة حول القيمين على هذا الحفل. الاّ أنه وبمتابعة بسيطة للعديد من صفحات المشتركات فقد تبين ذكرهن لمشاركتهن بمسابقة ملكة الجمال.

لبنان 24

01/10/2018



480186


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :