صور
القومي كرّم الممثل القدير دريد لحام في القليلة

لمناسبة الاول من آذار عيد مولد باعث النهضه السورية القومية الاجتماعية انطون سعادة، أقامت مديرية القليلة التابعة لمنفذيه صور في الحزب السوري القومي الاجتماعي وبالتعاون مع بلدية القليلة حفل تكريم للفنان الملتزم دريد لحام حضره رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الامين حنا الناشف على رأس وفد مركزي، منفذ عام صور عضو المكتب السياسي الدكتور محمود ابو خليل، النائب الحاج حسين جشي، وفد من حزب الله، الحاج محمد حرقوص ممثل حركه امل على رئس وفد، ووفود من حزب البعث العربي الاشتراكي الحزب الشيوعي اللبناني وحزب الاتحاد وحركه فتح والجهاد الاسلامي وحزب الشعب الفلسطيني و الجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين والجبهه الشعبيه لتحرير وجبهه النضال، مدير المنطقه التربويه في الجنوب الاستاذ باسم عباس، ممثل نقيب المحامين الاستاذ جواد صفي الدين، رئيسة مؤسسة رعاية الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصه الرفيقه نهله الرياشي، رئيسة فرع الجنوب لتجمع النهضه النسائي الرفيقه صباح قانصو، مطران صور للروم الملكيين الكاثوليك ممثلا بالاب وليم نخله، رؤساء بلديات مخاتير واتحادات عمالية الى جانب حشد من القوميين واهالي بلدة القليله والجوار.

بعد النشيدين الوطني اللبناني والنشيد الرسمي للحزب السوري القومي الاجتماعي تم عرض فيلم وثائقي يحاكي سيره الفنان دريد لحام، ثم ألقى مدير مديرية القليلة الامين ناصر ابو خليل كلمه قال فيها:
"دريد لحام
نسر من بلادي لم تسعه السماء ، فحلق في مجرة الإبداع بجناحين أولهما دمشق وثانيهما في مشغرة
درس الكيمياء وعلمها ، لكن كيمياءه لم تتآلف الا مع وجع الوطن وهموم مواطنيه ، فترك التدريس وكرس عمره لفنه حتى إستحق لقب سفيرالنوايا الحسنه الذي منحته إياه اليونيسف إلى أن إستقال من منصبه إثر عدوان تموز وبعد محجته لبوابة فاطمه.
دريد لحام دغدغ فينا حنان الأم و أنبت شتلة العشق في أفئدتنا ورواها فتفجرت مشاعر ، علمنا حب الوطن وشرب كأسه حتى الثمالة ، أولم يقل أن الإم والوطن لا يستطيع مكافأتها إنسان
كان الوطن أيقونة على صدرك وكانت الدماء التي تجري في عروقك وديعة الأمه فيك إذا طلبتها وجدتها
لم تغادر الشام عندما إشتدت عليها المؤامره وكنت سندا للوطن فجبلت ترابه لتفرخ أقحوانة كل ما فيها حق وخير وجمال
دريد لحام اهلا بك في القليله ، بلدة الشهداء
في بلدة لم تلبس نساؤها الاسود بل زغردت للمقاومين....".
تصوير: محمد درويش

12/03/2019



497489

497490

497491

497492

497493

497494

497495

497496

497497

497498

497499

497500

497501

497502

497503

497504

497505

497506

497507

497508

497509

497510

497511

497512

497513

497514

497515

497516

497517

497518

497519

497520

497521

497522

497523

497524

497525

497526

497527

497528

497529

497530

497531

497532

497533

497534

497535

497536

497537

497538

497539

497540

497541

497542

497543

497544

497545

497546

497547

497548

497549

497550

497551

497552

497553

497554

497555

497556

497557

497558

497559

497560

497561

497562

497563

497564

497565

497566

497567

497568

497569

497570

497571

497572

497573

497574

497575

497576

497577

497578

497579

497580

497581

497582

497583

497584

497585

497586

497587

497588

497589

497590

497591

497592

497593

497594

497595

497596

497597

497598

497599

497600

497601

497602

497603

497604

497605

497606

497607

497608

497609

497610

497611

497612

497613

497614

497615

497616

497617

497618

497619

497620

497621

497622

497623

497624

497625

497626

497627

497628

497629

497630

497631

497632

497633

497634

497635

497636

497637

497638

497639

497640

497641

497642

497643

497644

497645

497646

497647

497648

497649

497650

497651

497652

497653

497654

497655

497656

497657

497658

497659

497660


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :