رياضة
نيمار في ورطة بسبب تُهمة جديدة !

ناجيلا ترينداد عارضة الأزياء اتهمت اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا باغتصابها ، وتكون تهمة جديدة للأخير بأنه مدمن على المخدرات قد اضيفت له .

وكشفت صحيفة “ماركا” الرياضية الإسبانية عن تسجيلات، تمثل ورطة وتهمة جديدة شائنة للنجم البرازيلي، إن صحت، حيث تقول ناجيلا إنهالم تتخيل أنها ستعود إلى المنزل على قيد الحياة، بعد واقعة الاغتصاب على يد نيمار.

وأضافت: “كنت سأبلغ عنه في باريس، لكني كنت خائفة من عواقب ذلك.. يا إلهي إنه مجنون، ضربني واغتصبني، كان مخمورا ومخدرا، وقد قال ذلك في الرسائل”.

وتابعت البرازيلية ناجيلا: “إنه عنيف ومدمن على المخدرات، ويحتاج إلى القبض عليه أو إرساله لإعادة التأهيل، ففي حالته الحالية هو يشكل خطرا على المجتمع وتهديدا لنفسه”.

وعلق محاميها السابق، الذي اقترح عليها فضح نيمار، قائلا: “إذا كان لديك صورا فسيكون القانون في صفك ويحميك، عندما تهدئين أرسلي لي المادة”.

وبعد ذلك، ردت ناجيلا على المحامي، قائلة إنها سنتشر فيديو، لأنها لا تريد أن تعيش بحرية ولا معاناة”، إلا أن المحامي أخبرها حينئذ بالبحث عن محام آخر، فيما لم تكشف “ماركا” سبب ذلك.

ويبدو أن ناجيلا كانت تشير إلى الفيديو الذي نشر قبل أيام، ويظهر اشتباكا جسديا مع لاعب باريس سان جرمان الفرنسي.

ويواجه نيمار تهمة اغتصاب ناجيلا بغرفة فندقية في العاصمة الفرنسية باريس، في 15 مايو الماضي، وينفي اللاعب هذه التهمة، ويقول إنه التقاها بالتراضي.

وجرى تسريب مقطع فيديو، مدته لا تقل عن 7 دقائق، يظهر الشابة، التي تعمل عارضة للأزياء، وهي تضرب نيمار بالأيدي، قبل أن يشتبك معها بعنف.

وقالت خلال التحقيق معها، في مدينة ساو باولو البرازيلية، إن هذا الفيديو تمت سرقته بعد اقتحام شقتها، إلا أن هذا التصريح تبين فيما بعد أنه ادعاء كاذب، على ما يبدو، بحسب الصحيفة.

ونقلت وسائل إعلام برازيلية عن محاميها قوله وكان : “ما أخبرتني به أنها كانت تحتاج إلى دليل على اعتداءات اللاعب بحقها، ولذلك ذهبت لمقابلة نيمار، وأخفت كاميرا بهدف تسجيل اعتدائه عليها، لتثبت أن ما حدث في الفيديو يماثل اعتداءات أخرى تعرضت لها من طرف نيمار سابقا”.

وفي المقابل، أكد والد نيمار صحة الفيديو، لكنه قال إنه “يظهر تعرّض ابنه للخداع”.

وكشفت الرسائل المتبادلة عن أن الفتاة أرادت إقامة علاقة مع قائد المنتخب البرازيلي السابق بشكل صريح، حيث كانت ترسل له صورها العارية على حد قوله.

من يكذب ومن يقول الحقيقة هذا ما ستكشفه التحقيقات والصحف والادلة لاحقا ....

10/06/2019



509730


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :