فن ونجومية
تفاصيل جديدة عن طلاق وائل كفوري: ضرب أنجيلا بهمجية وحبسها.. وهذا ما كان يفعله!

في تطوّر جديد بقضية طلاق الفنان وائل كفوري من زوجته أنجيلا بشارة، نشر موقع "شريكة ولكن" مقالة للناشطة النسوية والصحافية حياة مرشاد كشفت فيه عن تعرّض بشارة للتعنيف الأسري.

ولفتت مرشاد إلى أنّ الإعلام لم يسأل "نفسه يومًا بأيّ حقّ يقوم فنان بإخفاء زوجته عن العالم لمدّة تسع سنوات وكأنّها واحدة من ممتلكاته يفعل بها ما يشاء ساعة يشاء"، مشيرةً إلى أنّ كفوري "طمس وجود" بشارة حتّى داخل منزله "الذي كان يقسم إلى طابقين، طابق له ولأصحابه وطابق لها. وأضافت مرشاد بأنّه كان يمنعها من مواجهة أي من زواره.

وقالت مرشاد: "هذا الإعلام لم يسأل نفسه بأي حقّ يمنع وائل كفوري زوجته من إكمال دراستها أو زيارة عائلتها أو إستقبال ضيوف أو أصحاب؟ لم يسأل بأيّ حق يقوم رجل متزوّج بلعب دور "دونجوان عصره" في العلن مع فنانات وإعلاميات وغيرهن دون إيلاء أدنى أهمية لمشاعر زوجته (...)".

وتابعت: "لم يسأل هذا الإعلام بأي حقّ يجبر كفوري زوجته على الإمتثال لأوامره بعدم التصريح عن خبر طلاقهما، ثم وبطريقة مهينة وبقرار آحادي يرتأي أن يعلن الخبر عبر صديقته الإعلامية ريما نجيم وبطريقة لا تليق بعشرة تسع سنوات مع إمرأة آثرت تحمّل “جنونه" حفاظًا على ما تبقى من حبّ وثمرته؟".

وتابعت: "نعم "ملك الرومانسية" معنّف، ونعم هناك صور وتقارير وأدلّة تثبت إعتداءه بالضرب بشكل همجي على زوجته، هذا عدا عن العنف المعنوي المستمر والمرعب، نعم هذه الإمرأة تختزن الكثير من الوجع والأسرار التي وإن كشفت من شأنها أن تعرّي "محبوب الجماهير". وما شعور كفوري بعدم الارتياح خلال الفترة الأخيرة، وتخبّطه الذي ظهر جليًا في أكثر من إطلالة له، وهروبه من الإعلام تجنبًا لسؤاله عن أزمته مع طليقته، وقيامه بتوجيه إنذار قانوني لأنجيلا يمنعها فيه من التصريح بأي معلومات تتعلّق بحياتهما الخاصّة إلّا دلائل على أن الخافي أعظم وأن "الزحلاوي" بات يخشى كشف المستور. في الخلاصة، يبقى المؤكّد بأن أنجيلا لا نيّة لديها البتّة، على عكس ما يروّج البعض، بأن تقاضي كفوري بتهمة العنف الزوجي، أو أن تنشر أي وثائق وأدلّة حول ذلك، أو أن تشهّر بطليقها بأي وسيلة، لأنه وبحسب أنجيلا "ميشيل وميلانا أوّلًا" و"هوي الله يسامحو". معركة أنجيلا القضائية اليوم تصبّ فقط في مصلحة تحصيل حقوق طفلتيها في العيش الكريم، هاتين الطفلتين اللتين إرتضى والدهما المقيم في قصره العاجي بأن تعيشان ووالدتهما في منزل من ثلاث غرف غير مستوفي لأدنى مقومات الراحة".

يُشار إلى أنّ وكيل كفوري، النائب هادي حبيش، كشف أنّ أنجيلا بشارة، لا تسمح لوائل بمشاهدة طفلتيه القاصرتين، وذلك خلافاً لاتفاقهما الذي كرسّه الحكم الصادر عن محكمة المتن.

ونفى حبيش أن يكون موضوع الخلاف مرتبطاً بالنفقة وعدم تسديدها، لافتاً إلى أنّه لو صحّ الكلام لكانت السيدة أنجيلا لجأت الى المحكمة وأجبرت وائل على الإلتزام بدفع النفقة.

وأكّد حبيش أنّ كفوري ملتزم وبشكل كامل وفي الوقت المحدد بدفع النفقة والمصاريف المتعلقة بالطفلتين.

وأشار حبيش إلى أنّ كل ما يتردد عن تعنيف وائل لزوجته غير صحيح، موضحاً أنّ وائل وحفاظاً على مشاعر طفلتيه، إلتزم الصمت لأن الكلام في الإعلام في هذا الخصوص قد يترك أثراً سلبياً على مشاعرهما.


المصدر: "لبنان 24"

23/07/2019



514083


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :